kafeel Saudi

علبة البيبسي بريالين وربع وعلبه الدخان بـ26 ريال وزيادة فى اسعار السلع الغذائية بعد تطبيق ضريبة القيمة المضافة



أشعل وسمان متزامنان حملا اسم (#علبة_البيبسي_بريالين_وربع) و(#علبه_الدخان_بـ26ريال) موقع تويتر للتواصل الاجتماعي في السعودية خلال اليومين الماضيين بسبب الأنباء عن اقتراب تطبيق ضريبة القيمة المضافة والضريبة الانتقائية.
وقالت صحيفة "الحياة" السعودية إنه بعدما هدد خطر تلوث الأرز والدجاج وجبة السعوديين المفضلة، طاول "الخطر" هذه المرة مشروبهم المفضل "البيبسي" وشقيقه "الكولا"، إذ تداول مستخدمي تويتر أخباراً عن ارتفاع سعرهما من ريال ونصف الريال إلى ريالين وربع الريال، وطاول الارتفاع أيضاً سعر علبة السجائر، إذ وصل إلى 26 ريالاً، وذلك مع العام المقبل 2017.

وأبدى بعض محبي البيبسي»تقبلاً لزيادة الريالين، إلا أن ربع الريال أزعجهم "ريالين أوك ماعلينا!.. لكن الربع من وين نجيبه"، في إشارة إلى أن العملة المعدنية شبه مهمشة في السعودية.

ووافقه الرأي مغرد آخر بالقول "خلوها ثلاثة ريالات أنا راضي، بس فكونا من الربع".


وتعتزم السعودية إطلاق عملات معدنية من فئات عدة، منها الريال والريالان، وفئات من الهلل، بدلاً من عملة الريال الورقية، على أن تسحب الأخيرة من السوق على مراحل، إلى أن تتوقف طباعة العملة الورقية لتلك الفئة تماماً.

فيما شجّع آخرون رفع سعر المشروبات الغازية، مبررين ذلك بأضرارها والأمراض التي قد تسببها في حال شربها بكثرة، وقالوا إنها "تسبب العقم والفشل الكلوي"، وأنها تصيب بمرض "الهشاشة والتجاعيد والالتهابات"، مشيرين إلى نسبة السكر العالية فيها، ما يؤدي إلى تعرض مدمنيها إلى السمنة.

وقالت صحيفة "الحياة" اليومية إنه على صعيد الدخان، يبدو أن بعض المدخنين لم يأبه لرفع سعر علبة السجائر، فرداً على التكهنات التي تقول إن أسباب رفع سعره تعود إلى مساعدة المدخن في الإقلاع عنه، قال أحد المغردين "لو وصل سعره بـ126 ريالاً. الإدمان إدمان لا يعالج بالعناد والتحدي"، مبررين ذلك بأن رفع السعر "ليس حلاً".


فيما استبشر آخرون بقرار رفع أسعار الدخان، ووصفوا هذه الخطوة بـ "السليمة" بل وطالبوا برفع سعره أكثر، إضافة إلى فرض عقوبات صارمة على من يبيعه إلى من هم دون سن الـ18، وزيادة حملات الرقابة "حفاظاً على البيئة والأنفس والأموال".

واستشهد البعض على صحة وفاعلية القرار، بأن رفع سعر علبة السجائر في الولايات المتحدة كان من أسباب "عزوف الشباب عن التدخين" على حد قولهم، وأنها خطة صحيحة بعيدة المدى للأجيال القادمة. وذكر مغرد أن سعر الدخان في الدول الأوروبية "يبدأ من 30 ريالاً"، وهي خطة "ليمنع بعدها داخل المدن، وأثرها أفضل من حملات التوعية".

وتستهلك السعودية -التي يبلغ عدد سكانها نحو 32 مليوناً- حوالي 99 طناً من التبغ يومياً، تقدر كلفتها بـ33 مليون ريال، وتصل فاتورة السجائر سنوياً إلى 12 بليون ريال. وفي المشروبات الغازية، احتلت المملكة المركز الثالث عالمياً بعد أميركا والمكسيك، في استهلاكها بحسب إحصاء أصدرته شركة "يورومونيتور إنترناشونال"، الرائدة عالمياً في مجال أبحاث الأسواق الإستراتيجية.

ومن المتوقع أن تحدد قيمة الضريبة الانتقائية في الأسبوعين المقبلين خلال اجتماع قادة دول مجلس التعاون الخليجي في البحرين، وبموجبها ستفرض الضريبة على أنواع بعينها من السلع والخدمات الضارة والأكثر استهلاكًا بنسبة 100 بالمئة، وستكون السجائر أكثر السلع استهلاكاً في دول الخليج ولذلك فهي تحظى بضريبة عالية.
وبحسب تقرير، ستصبح علبة السجائر الواحدة –في حال إقرار الضريبة بداية 2017- بـ26 ريالاً بعد أن كانت بـ13 ريالاً إذا كانت الزيادة بنسبة 100 بالمئة.

وتدرس الدول الست المصدرة للبترول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي فرض ضريبة القيمة المضافة منذ سنوات. وقال أكثر من مسؤول خليجي مؤخراً إنها ستكون بحدود 5 بالمئة، وسيتم تطبيقها تدريجياً خلال عامين.

وتخطط دول الخليج العربية لفرض ضريبة على القيمة المضافة بنسبة أساسية قدرها 5 بالمئة على أن يتم البدء في تطبيق هذه الضريبة بداية 2018، فيما ستعطى الدول الأعضاء التي لم تستكمل إجراءاتها الداخلية مهلة أقصاها بداية 2019 لتطبيقها.

أما الضريبة الانتقائية، فتشمل فرض ضريبة انتقائية لمكافحة التبغ على جميع الأصناف الواردة في الفصل (24) من التعرفة الجمركية الموحدة لدول المجلس، التي تشمل التبغ المستورد أو الذي يتم زراعته أو صناعته فــي بعض دول المجلس، وتعادل الرسوم "الضرائب" الجمركية "القيمية أو النوعية" التي يتم تحصيلها على التبغ ومشتقاته وفق الآلية التي تقرها لجنة التعاون المالي والاقتصادي.

وستفرض ضريبة الانتقائية على قائمة السلع بنسبة 50 بالمئة على المشروبات الغازية، و100 بالمئة على مشروبات الطاقة، فيما أقرت سقفاً أعلى يصل إلى 100 بالمئة للضريبة على السلع "ذات الطبيعة الخاصة".

وحددت دول المجلس جدولاً زمنياً لجاهزية تطبيق الضريبة الانتقائية على أن يستهدف بدء تطبيق الضريبة بداية 2017.

الإشتراك في هذه التدوينة عبر بريدك الإلكتروني :
muqem.com